نشرت: السبت, حزيران 24, 2017
ترفيه | من سهيل فريد

رحيل الأسد لم يعد أولوية لفرنسا — ماكرون

رحيل الأسد لم يعد أولوية لفرنسا — ماكرون

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء 12 يونيو/حزيران 2017، إنه لا يرى أي بديل شرعي للرئيس السوري بشار الأسد، وأن فرنسا لم تعد تعتبر رحيله شرطاً مسبقاً لحل الصراع المستمر منذ 6 أعوام.

وأضاف الرئيس الفرنسي: "بشار الأسد عدو للشعب السوري لكنه ليس عدوًا لفرنسا، أولويتنا هي محاربة الإرهاب وضمان ألا تصبح سوريا دولة فاشلة".

يشار إلى أن تصريحات ماكرون تعكس تناقضا واضحا مع توجه الحكومة الفرنسية السابقة واتفاقا مع موسكو التي ترى أنه لا بديل عن الأسد في سوريا.

وأضاف ماكرون أن النقطة الثانية في أولوياته هي الحفاظ على استقرار سوريا.

واعتبر الرئيس الفرنسي أن بلاده تعتزم شن غارات جوية في سوريا بشكل منفرد، إذا لزم الأمر وإذا تأكد استخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين هناك، وسيرد باستهداف مخازن الأسلحة التي تستخدم، مشيرا الى أن استخدام الأسلحة الكيميائية هو خط أحمر بالنسبة له.

وكرر "خطوطه الحمر" التي حددها في أول لقاء عقده مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نهاية أيار في فرساي: "الاسلحة الكيميائية، ووصول المساعدات الانسانية"، مؤكدا انها لا تزال ثابتة.

وفي أكثر من ست سنوات أسفر الصراع السوري عن مقتل مئات الآلاف وشرد أكثر من 11 مليونا. في موقف لافت. ماكرون: رحيل الأسد لم يعد أولويتنا مصدر الخبر - الشرق الاوسط -العربية مع تفاصيل الخبر في موقف لافت.

وقال الرئيس الفرنسي "حول هذا الموضوع، قناعتي العميقة أنه يجب وضع خارطة طريق دبلوماسية وسياسية" من دون أن يأتي على ذكر الأمم المتحدة، التي يشكل قرارها، الذي اعتمدته في عام 2015 حتى الآن مرجعية لتسوية النزاع. "لن نحل هذا بالطريقة العسكرية وحدها". "ومن ثم فإن فرنسا تتفق بالكامل مع الولايات المتحدة في ذلك".

المطبوعات ذات الصلة