نشرت: الجمعة, حزيران 23, 2017
أعمال | من صقر هدى

مُفَاتَلَة الإرهاب والعقوبات على روسيا أبرز ملفات جدول الأعمال — القمة الأوروبية

مُفَاتَلَة الإرهاب والعقوبات على روسيا أبرز ملفات جدول الأعمال — القمة الأوروبية

قادة أوروبا يستعيدون الثقة ويلتقون "ماي" في بروكسل تواصل تم نقل الخبر عن الدستور, خبر اليوم قادة أوروبا يستعيدون الثقة ويلتقون "ماي" في بروكسل نحرص نحرص دائمآ علي تقديم جديد الاخبار عبر موقعنا تواصل ونبدء مع الخبر الابرز، قادة أوروبا يستعيدون الثقة ويلتقون "ماي" في بروكسل.

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الخميس أن بريطانيا لن ترغم أيا من مواطني الاتحاد الأوروبي على مغادرة أراضيها بعد بريكست، لكنها رفضت طلبا من بروكسل بأن تنظر محكمة العدل الأوروبية في المسائل المتعلقة بحقوقهم.

كتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في رسالة الدعوة الموجهة إلى رؤساء الْبُلْدَانِ والحكومات الـ 28 الأعضاء في الاتحاد "نلتقي الان في أجواء سياسية مختلفة عما مِنْ خِلَالَ ذَلِكَ فَقَدْ كَانَتْ عليه قبل أشهر قليلة، عندما مِنْ خِلَالَ ذَلِكَ فَقَدْ كَانَتْ القوى المناهضة للاتحاد الأوروبي لا تزال تزداد قوة".

وكان تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي قبل سنة، الأخير في سلسلة ضربات للتكتل الذي يرَسَّخَ الآن أنه تمكن من رص صفوفه.

وأكد الإطلاق الرسمي الاثنين لمفاوضات بريكست بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، أنه لا يزال بإمكان الاتحاد الأوروبي فرض وتيرته على البريطانيين.

وبعد أن كانت "ماي" شددت مرارًا بأنها تفضل عدم التوصل إلى اتفاق حول الانسحاب على القبول بـ " اتفاق سيء"، ستشارك فـــي القمة، مساء اليوم، وهي فـــي موقع ضعيف بعد خسارتها غالبيتها النيابية فـــي الانتخابات التشريعية الأخيرة المبكرة التي دعت إليها، على أمل كسب مزيد مـــن الدعم فـــي المفاوضات المقبلة.

واعتبر توسك، في تصريحات اليوم الخميس، وفق ما نقلته وكالة أنباء "آكي" الإيطالية، قبل انطلاق أعمال القمة الأوروبية، أن الشعور بالتفاؤل يأتي أيضا من الخارج، إذ أن الكثير من الشركاء الدوليين لا يزالون يرون في الاتحاد شريكا هاما لهم بالرغم من توجه بريطانيا للخروج من تحت مظلة التكتل الموحد.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن "ماي" ستكشف عن "المبادئ" التي ستوجه المفاوضين البريطانيين حول مصير الرعايا البريطانيين المقيمين في الاتحاد الأوروبي، والأوروبيين في بريطانيا والمعنيين بشكل خاص بالبريكست. ومن المقرر أن يتم نشر وثيقة أكثر تفصيلا حول الموضوع فـــي 26 يونيو.

بعدها، ستغادر ماي الاجتماع وسينصرف قادة الْبُلْدَانِ الـ 27 للتشاور حول المقر الجديد لوكالتين أوروبيتين ستنتقلان من لندن هما "السلطة المصرفية الاوروبية" و " الوكالة الاوروبية للدواء".

وصرح دبلوماسي اوروبي "انها المسألة الاولى لمرحلة ما بعد بريكست التي يتعين علينا النظر فيها دون بريطانيا. وإذا لم نتخذ موقفا موحدا فذلك سيرسل إشارات سلبية".

وتعتبر مكافحة الإرهاب والتطرف من الأولويات على جدول أعمال قادة الدول الأوروبية في القمة.

وقال توسك "علينا أن نثبت اننا قادرون على استعادة التحكم باحداث تكون مؤسفة واحيانا مروعة".

شهدت بلجيكا مجددا، مساء أمس الأول، هجوما لم يوقع ضحايا نفذه مغربي فجر عبوة في إحدى محطات القطارات الرئيسية في العاصمة على بعد كيلومترات فقط من الحي الذي يضم المؤسسات الأوروبية قبل أن يقتل برصاص قوات الأمن. وسيركزون خصوصا على المنصات المستخدمة على الإنترنت ودورها في الدعوة إلى العنف.

ويمكن أن تشمل هذه الحماية أيضًا مكافحة التغيرات المناخية التي سيتباحث بشأنها القادة الـ28 بعد انسحاب الولايات المتحدة مـــن اتفاق باريس.

ووافق قادة الاتحاد الأوروبي على تمديد العقوبات الاقتصادية القاسية المفروضة على روسيا فترة ستة أشهر، بسبب دورها المفترض في النزاع الأوكراني.

إزاء "بريكست" والشكوك حول التزام الشريك الأمريكي، مـــن المتوقع أن يقدم الأوروبيون دعمًا لعدة إجراءات مـــن أجل تَعْظيم سبل الدفاع الأوروبي. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم.

المطبوعات ذات الصلة