نشرت: الأربعاء, حزيران 21, 2017
أعمال | من صقر هدى

أخبار العالم : "قطر للاستثمار" يحاول إنقاذ البنوك

أخبار العالم :

وقدر مصرفي يعمل في قطر، تلقت مؤسسته أموالاً، إجمالي الودائع الجديدة التي ضخها جهاز قطر للاستثمار في النظام المصرفي بنهاية الأسبوع الماضي بعدة مليارات من الدولارات وقال بأنها جاءت بعد تصاعد ازمة السيولة التي تواجهها البنوك.

وقال المصرفي الذي طلب عدم نشر اسمه بسبب الحساسيات التجارية لرويترز إنه في اجتماع عقد في الآونة الأخيرة بين مسؤولين تنفيذيين ببنوك تجارية كبري ومسؤولين من البنك المركزي، قال المسؤولون التنفيذيون إنهم لا يحتاجون إلى سيولة دولارية في الوقت الراهن.

في محاولة من قبل السلطات القطرية لمواجهة الآثار الاقتصادية السيئة المترتبة على قرار عددٍ من الدول العربية و الخليجية و الإسلامية قطع كافة العلاقات الدبلوماسية و الرسمية مع دولة قطر ، في الخامس من شهر يونيو / حزيران الجاري ، فقد سعت المؤسسات الاقتصادية الرسمية في قطر إلى تقديم الدعم للمؤسسات المالية في البلاد ، في محاولة لإنقاذها من أي هزة أو تبعات سلبية خطيرة ناجمة عن القرار العربي.

وقال مسؤول في البنك المركزي القطري ردا على اسئلة من وكالة رويترز إن "جهاز قطر للاستثمار يضع ودائع في البنوك المحلية بصفة منتظمة"، وأكد أن ذلك يعد أمرا عاديا. هذا أمر عادي. وعلى عكس ما تداولته التقارير الإعلامية، لم تشهد البنوك في قطر عمليات سحب كبيرة.

الخبر | قناة الغد: مصرفيون: صندوق قطر السيادي يودع دولارات في بنوك محلية كإجراء احترازي - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو: الغد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

وباتت البنوك القطرية تعتمد على التمويل الأجنبي خلال السنوات القليلة الماضية التي شهدت نموا اقتصاديا قويا.

وبحسب يوسف الجيدة (الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال)، فإن مؤسسات سعودية وإماراتية وبحرينية لديها ودائع تقدر بنحو 18 مليار دولار في البنوك القطرية، وهى مستحقة في غضون شهرين. ولدى البنك المركزي صافي احتياطيات أجنبية بقيمة نحو 34.5 مليار دولار، ويعتقد أن جهاز قطر للاستثمار يملك أصولا سائلة تزيد قيمتها على 200 مليار دولار، ومن ثم فإن قطر تبدو غير معرضة لخطر نفاد المال اللازم لحماية نظامها المصرفي.

ويملك جهاز قطر للاستثمار حصصا في بنوك قطرية من بينها 50 بالمئة في بنك قطر الوطني، أكبر بنوك البلاد، وحصة تبلغ 16.9 بالمئة من مصرف قطر الإسلامي، أكبر مصرف متوافق مع الشريعة من حيث حجم الأصول.

وتحرك الريال القطري، المربوط بالدولار عند مستوى 3.64 ريالات للدولار الأميركي، ليبتعد عن مستوى الربط منذ بدأت الأزمة الدبلوماسية في الخامس من يونيو الجاري، وتسعره البنوك الخارجية حالياً عند نحو 3.67 ريالات للدولار.

المطبوعات ذات الصلة