نشرت: الجمعة, حزيران 09, 2017
أعمال | من صقر هدى

ارتفاع شرس في تكلفة التأمين على ديون قطر بعد تقليل التصنيف الائتماني

ارتفاع شرس في تكلفة التأمين على ديون قطر بعد تقليل التصنيف الائتماني

قالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني اليوم الخميس، إن جودة الائتمان القطري ستتراجع إذا استمرت التوترات مع جيرانها الخليجيين لفترة طويلة مما يزيد نسبة ديون البلاد ويؤثر سلباً على سيولة البنوك.

وبحسب "رويترز" قالت "موديز" لعملائها، "إذا طال أمد الخلاف بين قطر وجيرانها في مجلس التعاون الخليجي أو اشتدت حدته فمن المحتمل أن يكون لذلك أثر مالي أبرز وأن يرفع تكاليف التمويل للحكومة والكيانات القطرية الأخرى".

وقالت "موديز" في السياق ذاته: "التصعيد قد يشمل قيودًا على تدفقات رأس المال، وهو ما سيكون سلبيًا على سيولة البنوك القطرية والتمويل"، موضحة أن إجمالي الدين الخارجي القطري بلغ ما نسبته 150 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وهبط الريال لأدنى مستوياته في 11 عاما إلى 3.6530 ريال للدولار أمس الأول، بعدما خفضت "ستاندرد آند بورز" التصنيف الائتماني لقطر.

وعلى صعيد مشروع الربط الكهربائي الخليجي، من المتوقع أن تتوقف دول السعودية، والإمارات، والبحرين، عن إتمام عمليات تبادل الطاقة مع الدوحة، الأمر الذي يعني مزيدا من المصاعب التي ستواجهها قطر على مستوى استهلاك الطاقة، وإتمام مشروعاتها الإنشائية.

وواصلت السندات السيادية الدولارية القطرية خسائرها أمس لتقترب من أدنى مستوى في ثلاثة أشهر بعد تخفيض التصنيف الائتماني للدوحة.

وأشارت المصادر إلى أن البنك المركزي كان يطلب من البنوك مثل هذه المعلومات شهريا.

وبلغت عقود مبادلة مخاطر الائتمان القطرية لأجل خمس سنوات 89 نقطة، وهو أعلى مستوى لها منذ مطلع ديسمبر كانون الأول من العام الماضي، مقارنة مع 80 مساء أمس الأربعاء و65.5 في نهاية الأسبوع الماضي، قبل أن تقطع السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر العلاقات مع قطر متهمة إياها بدعم الإرهاب.

وتنطوي عقود مبادلة مخاطر الائتمان القطرية في الوقت الحالي على احتمال التخلف عن السداد بنسبة احتمال قدرها 6 في المائة خلال السنوات الخمس القادمة.

المطبوعات ذات الصلة