نشرت: السبت, مايو 07, 2016
العالم | من أنس عبد الله

عمدة لندن مسلم لاول مرة

عمدة لندن مسلم لاول مرة

وحصل على مليون و310 آلاف و143 صوتا، مقابل 994 ألف و614 صوتا، بفارق 315 ألف و529 صوتا.وبهذا الفوز يكون خان أيضا أول مسلم يرأس بلدية عاصمة دولة عضو في الاتحاد الأوروبي.

وتنافس عشرة مرشحين آخرين على خلافة المحافظ بوريس جونسون في منصب رئيس البلدية الذي يتولى مهمات النقل والشرطة والإسكان وتعزيز التنمية الإقتصادية، إلا أن أيا منهم لم يحظ بفرصة للفوز. وكان يهتم في البداية بالقضايا المتعلقة بحقوق الإنسان، لكن اهتمامه تحول بعد فترة إلى القضايا السياسية.

ولد خان في أكتوبر 1970 من عائلة باكستانية هاجرت حديثا إلى بريطانيا، وعمل والده سائقاً للباص في العاصمة البريطانية، نشأ مع أشقائه وشقيقاته الستة في توتينغ، هو متزوج وله ابنتان.

8. هناك العديد من المقولات التى قالها صادق خان، من أهمها وأشهرها "فخورٌ بأنى مسلم، وبريطانى من أصل باكستانى، وأنى أب، ومناصر لنادى ليفربول منذ زمن طويل".

وألقى خان خطابا قصيرا فى الكاتدرائية أكد خلاله أنه سيصبح عمدة لجميع أبناء لندن، مضيفا "أعد بأننى سأفعل كل ما يمكننى فعله لجعل مدينتنا مكانا أفضل"، وأكد خان أنه لايزال غير مصدق لما حدث خلال الساعات الـ24 الماضية، مضيفا "أنا هنا بسبب الفرص والمساعدة التى قدمتها هذه المدينة لى ولأسرتى".

وتابع "لكن العظيم في هذه المدينة هو انك تستطيع ان تكون لندنيا من اي معتقد او بلا اي معتقد ونحن لا نتقبل بعضنا فقط بل نحترم بعضنا ونحتضن بعضنا ونحتفي ببعضنا. وهذه إحدى أهم المزايا العظيمة للندن".

وكانت استطلاعات الرأي قد أعطت صادق خان (45 عاماً) تقدماً بأكثر من 10 نقاط على منافسه المحافظ المليونير زاك جولدسميث بالامس.

وشابت نجاح العمل المتوقع في لندن من قبل الاداء الضعيف في البرلمان الاسكتلندي حيث المضمون الحزب الوطني الاسكتلندي المؤيد للاستقلال السيطرة لفترة رئاسية ثالثة.

وعلى حسابه في موقع تويتر، قال خان -وهو محام وحقوقي سابق، ومسلم من أصول باكستانية- بعد إدلائه بصوته الخميس، "سأكون عمدة لكل اللندنيين".وخلال الفترة الأخيرة، واجه خان اتهامات من دوائر المحافظين -وعلى رأسهم رئيس الوزراء ديفد كاميرون- بأن له صلات "بإرهابيين"، بينما يُتهم غولد سميث من قبل خصومه بأنه يحاول بث الخوف وتفريق الناخبين في واحدة من كبرى مدن العالم. وقال في الاسبوع الماضي "قلت بوضوح انني اعتبر وجهات نظرهم دنيئة".

ولم يبلغ خان رسميا حتى الآن بانتصاره الذي سيعوض العمال إلى حد ما عن خسائرهم في انتخابات بقية البلديات الخميس.

المطبوعات ذات الصلة